موقع الكاتب صلاح معاطي
مرحبا أيها الزائر العزيز أنت الأن في نطاق موقع الروائي صلاح معاطي

موقع الكاتب صلاح معاطي

موقع يحتوي كتب واعمال الروائي صلاح معاطي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


















دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 24 بتاريخ الجمعة نوفمبر 29, 2013 6:18 am

شاطر | 
 

 الصحوة قصة : أحمد محمد عبده/حسن حجازي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن حجازى



عدد المساهمات : 17
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 15/01/2011

مُساهمةموضوع: الصحوة قصة : أحمد محمد عبده/حسن حجازي   الجمعة يناير 21, 2011 10:09 am


الصحوة
قصة :
أحمد محمد عبده

الطبل الغجري دق ودب وطن , زلزل جدران الدور , نوبة صحيان يا عسكري غندور .. على ناصية كل شارع وعلى باب كل بيت ..عند رفع كل آذان , وصيحة كل ديك , وتنهيقة كل حمار ..سقط عنهم التكليف في زمن العته .. أما الآن !
الصحوة نار , قطار يفرم كل مَن "ينام في الخط " .
أجسادهم كانت تتنطط مثل فرقع لوز .. حبَّات فيشار همجية على صفيح ملتهب ....هتفوا :
" يا سيدي البيومي .. إلحق مهاويسك , الوجد نار ..والنوم بعد الفجر عار "
ظهورهم من صلصال ناشف وبطونهم من خيش تايت , راحوا يتمرغون في لهيب "الكودية " وهي تصدر أوامرها صائحة :
" حَمِّيهم يا غجرية .. طهريهم , أعصريهم , فرفطي ذنوبهم , نفّضي النوم عن عيونهم , كل واحد ينسلخ من جلده , يُقَرقِصْ صوابعه اللي بيها بيفلي طاقيته لجلي يفوت النهار , أو يقطع إيديه إللي بيها بعبّي التراب في الطاقية .. كل واحد يزلزل نفسه .. كما الخرفان من بعد الحما في النهر "
الساحة واسعة ... وهم يتمرغون ..يزعقون .. يجأرون .
ثم واصلت " الكودية " قائلة :
" وعلى قد ما تقدري يا غجرية ...هزي غربال الطهارة , غربلي طربوش الوقار , الأُجَري جنب المالك ..الأفندية جنب الفلاحين , البَكْاش والهلفوت وحاج بيت الله , العُمد جنب الغَفر , التلامذة مع الأسطوات ,النسوان جنب البنات ,البلد كلها تهز وسطها , تفرفط وزها , تُنفض عذرها , تطرد عنها أسياد الوخم .. "
سبع ليالٍ .. ولم تكف " الكودية " عن الصراخ والنباح , كما لم تتعب الغجرية من الدق والتطبيل , ملبوسين ممسوسين من شياطين التنبلة والمَتْيَسة , وكل ممسوس له صنم , وحينما يأكل الصنم ويشبع , يتقدم صاحبه ليأكل من فضلاته , ويغتسل من مائه .
حمير البلد نهقت , وأبقارها نعقت , وكلابها هوهوت , وخرفانها وجديانها مأمأت
, من بعد وخم الزرايب , وزخم المراعي .
وبعد انتهاء " جلسات " المرمطة والفطفطة , فتحت الغجرية حجرها , وصارت جوار " الكودية " التي راحت تدور عليهم , واحداً بعد الآخر , لتجمع منهم "العرق " . عملات من الورق والمعدن .. كبيرة وصغيرة .. حجماً و كماً , وبعد أن لملمت عملاتٍ كثيرة .. بصقت في وجوههم , ثم اشعلت النار في فلوسهم ,
فقد ظنت أن الكلب المرسوم على العملات , والباسط زراعيه ..أمام الكهف ..
ينبح في وجهها .

////////////////

Wakefulness
By:
Ahmad Mohammed Abdo
Egypt
Translated into English
By :
Hassan Hegazy
Egypt
The Gipsy drums struck , beat , buzzed , convulsed the walls of the houses , wake up You Ghandour .. the soldier .. at the corner of every street .. at the door of every house .. every call for pray ..every Azzan .. , the shout of every cock , and the bray of every donkey ..
At the time of madness they were out of entrustment , irresponsible .. …but for now !
The Wakefulness is fire , a train that is chopping whoever " sleeps on the its railway " .
Their bodies were jumping like Click Beetle .. beans of corn on a hot tinplate ….they shouted :
" Give them a bath .. purify them , squeeze them , take their sins away from them , turn away sleep and dismiss it from their eyes , every one comes out of his skin, squeak his fingers that he uses to clean his hat for the day to pass , or cut his hands that he uses to fill up his hat with dust , every one shake himself .. as sheep do after hot day in the river "

My Master ! Al-Bayommy .. catch up your manic , affection is fire ….and sleeping after dawn is shame "
Their back are from dried clay and their bellies are from flimsy sackcloth , they were wallowing in the flame of the " The Koddiah"
The court is vast ..as they are wallowing .. crying , roaring .Then ( The Koddiah ) went on saying :
" As you can , Do your best , you Gypsy … shake the sieve of purity , sieve the Fez ( Tarboosh ) of lordliness , laborer beside the landlord … the misters beside the peasants , the swindler and the trivial with the Haji , the mayor with the soldiers , the students with the masters , the women with the girls ( the unmarried ) , the whole country should shake her waist , throw away her gooses , dust off her virginity , drive away the masters of laziness .. "

Seven nights , the (Koddiah ) did not stop crying or barking , the Gypsy also did not get tired of beating or striking , lunatic .. maniac from the devils of laziness and slothfulness , and every maniac has an idol , when the idol eats and satisfies , his friend comes forward to eat from his excrements , and wash from his urine .
The donkeys' country squawked , her cows croaked , her dogs barked , her goats and sheep mewed , after the inaction of the pens and the energy and the nourishing of the grasslands .

After finishing the sessions of the tiredness , weariness and hopping , the Gypsy opened her lap , sat near "The Koddiah" who began to take them , one by one , to collect " the charge and the labor " . Currencies from paper and coins … big and small .. amount and number , after she collected much money .. she spit on their faces , then she set fire on their money , she thought that the dog that is drawn on their currencies , and stretching … in front of The Cave … was barking harshly at her face .
//////////

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الصحوة قصة : أحمد محمد عبده/حسن حجازي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الكاتب صلاح معاطي :: الأدب :: قصص قصيرة-
انتقل الى: