موقع الكاتب صلاح معاطي
مرحبا أيها الزائر العزيز أنت الأن في نطاق موقع الروائي صلاح معاطي

موقع الكاتب صلاح معاطي

موقع يحتوي كتب واعمال الروائي صلاح معاطي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


















دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 24 بتاريخ الجمعة نوفمبر 29, 2013 6:18 am

شاطر | 
 

 الخلايا الغاضبة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صلاح معاطي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 103
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 21/08/2009
العمر : 58
الموقع : http://salahmaaty.maktoobblog.com

مُساهمةموضوع: الخلايا الغاضبة   الجمعة مايو 06, 2011 5:43 pm

تعسا لرجل تؤرقه كرامته ، يظل يغلي ويفور كالقدر حتى يموت كمدا .. كانت جدته رحمها الله كثيرا ما تقول لهم عنه " لا تثيروا غضب هذا الصبي ، فهو عصبي المزاج ، ابن سبعة ، دمه فائر دائما "
وهذا حقيقي ، فما أن يثيره أحد حتى يحمر وجهه من شدة الغضب وتلوح في صفحته بثور ودمامل وخراريج لا تزول إلا بعد أن يهدأ تماما ، قديما كان يأخذ حقه بيديه ، أما اليوم فلم تعد تفلح الأيدي سوى للتعبير عن الرفض الصامت والشجب المهين ، فقد كان خصمه أمامه ندا له يعرفه جيدا ويعرف كيف يأخذ حقه منه ، أما اليوم فقد صار الخصم ماردا عملاقا ، وحشا كاسرا ، صورة حقيقية لكائن خرافي لم نكن نراه ولا نسمع عنه إلا في حكايات الجدات .
ليته يصير نارا تحرق ، بارودا يتفجر ، ذرات تنشطر .. ما هذا الأتون الذي يستعر بداخله ليشمل أنحاء جسده .. سكاكين تقطع في جسمه ، البثور والدمامل ملأت وجهه كله حتى صار أشبه بمريض الجدري وتسللت لتملأ مناطق أخرى في جسده ، على بطنه وصدره وخلف ظهره وأسفل إبطيه كالحيوان الأجرب . عشرات الانتفاخات تنتشر على جلده كالبراكين الثائرة ، حاول أن يلمسها بيده ويضغط عليها بأنامله ، مركز الانتفاخ أسفل الجلد فيما يشبه كرة صغيرة تجري تحت إصبعه لتعود إلى مكانها ثانية.
ما هذا الطفح البني الذي يبرز من قمة البثور ؟ يلمسه بيده ، يا للكارثة .. الطفح مادة كاوية ألهبت إصبعه وأصابته باحمرار شديد . ما الذي يحدث في جسده ؟ هل أورام سرطانية بدأت تنتشر في جسده .
تمدد أمام الطبيب الذي راح يفحص البثور والانتفاخات المنتشرة في أنحاء متفرقة من جسده وقد بدا على وجهه الاهتمام والجد .. ابتدره قائلا :
- متى لاحظت ظهور هذه البثور ؟
- منذ وقت طويل بدأت عن طريق هرش شديد لكنها لم تكن بهذه الصورة المخيفة ..
أومأ الطبيب وهو يراقب بدهشة ملابسه الداخلية وقد تهرأت عند مواضع ملامستها لهذه البثور ، وراح يأخذ عينات من الإفرازات اللزجة التي تلفظها هذه البثور لتحليلها ، ازدادت دهشته عندما سقطت نقطة منها على معطفه الطبي الأبيض ليحدث فيه ثقبا فأسرع بخلعه قبل أن تصل إلى جسده ..
مال على زميله محدثا إياه :
- حالة فريدة يا دكتور سامي ، نوع غريب من السرطان يفرز مادة كاوية مذيبة ..
رد زميله وهو يفحص تحت الميكروسكوب الإليكتروني مكونات المادة الغريبة :
- الأغرب يا دكتور فريد أن الخلايا المصابة سرعان ما تنمو وتنتفخ وتتضخم حتى تصل إلى حد معين ، فتنفجر مخلفة هذه الإفرازات الفتاكة ..
أومأ الدكتور فريد وهو يقول محدثا الدكتور سامي بصوت خفيض :
- لابد من إجراء الحجر الصحي على هذا الرجل وعزله تماما حتى نجد علاجا مناسبا له ، فلا أحد يدري ما الذي يمكن أن يسببه هذا الرجل لو ترك طليقا . إنه بمثابة قنبلة موقوتة شديدة التدمير .
أجل قنبلة موقوتة لابد أن تنفجر في أي لحظة ، فهو يعلم علته جيدا بالرغم من التكتم الشديد الذي يفرض عليه من قبل الأطباء ، مات أبوه متأثرا بهذا المرض اللعين ، كان رحمه الله مرحا بشوشا لا يلقي بالا للهموم ، ما أن يوجد في جمع حتى يشيع في المجلس جوا من الفكاهة والضحك ، حتى وقع ما قلبه رأسا على عقب .. انتزعوا أرضه بحجة إقامة طريق مكانها ، هاج وماج وثار ورفع قضايا وأخيرا سقط الرجل طريح الفراش .. همس الطبيب في أذنه : " تحملوا .. الوالد مصاب بالمرض الخبيث " ..
أدرك يومها على الفور أن السر في الخلايا الغاضبة ، فالخلايا لا تستطيع كبح غضبها وإذا غضبت لا تعرف الصمت .. تعبر عما بداخلها في صراحة ووضوح وتخرج من مكمنها منتفضة ثائرة رافضة كل شيء ..
إلى متى سيظل حبيس تلك الحجرة الضيقة في مبنى الحجر الصحي ، مرت أسابيع وهو قابع في هذا المكان يحقنونه بما لديهم من كيماوي ، ويسلطون على جسده ما توافر من أشعات فما برأت بثوره ولا قلت آلامه ، بل على العكس تفشت في جسده كالوباء ، بينما وقف الأطباء ينظرون إليه عاجزين كأنهم في انتظار أن يسلم الروح كي يمارسون طقوسهم المعتادة عليه من حرق مخلفاته حتى لا ينتشر المرض الغريب ، وتشريح جثته والتمثيل بها لمعرفة أسباب المرض ، ويتحول إلى حالة تتحدث عنها كل وسائل الإعلام ليل نهار ، ويصبح علما في قبره ، بعد أن كان نكرة وهو على قيد الحياة .
لم يعد قادرا على البقاء لحظة واحدة في هذا المكان ضاق ذرعا به ، لابد من الخروج من هنا بأي شكل ، فالقنبلة ستنفجر إن عاجلا أو آجلا ، وينبغي أن تنفجر في صانعيها ، فهم وحدهم الذين يستحقونها ..
كانت دهشة الأطباء بالغة عندما اكتشفوا اختفاء الرجل ذي الخلايا الغاضبة ، كما أطلقوا عليه ، وبدأت عمليات البحث عنه تتخذ أشكالا عدة من تحذير المواطنين وإبلاغ رجال الشرطة ، ونشر صوره في الجرائد وعلى شاشات التلفاز ، وفرض جوائز مجزية لمن يساعد في العثور عليه ، كأنه مجرم خارج عن القانون وليس الضحية . ذهبت كل هذه المحاولات للعثور عليه سدى ، كأن الأرض انشقت وابتلعته ، وكما توقع الأطباء ، بدأ يتوافد على المستشفيات أعداد كبيرة تشكو من نفس الأعراض ، وبالرغم من أن الجميع أكدوا أن هذه الأعراض يشكون منها قبل هروب الرجل ذي الخلايا الغاضبة ، لكنه ظل هو المتهم الأول عن تسريب هذه الخلايا إلى الناس جميعا .
بينما الطبيب المعالج يشاهد التلفاز استرعى انتباهه خبر غريب جعل الدماء تصعد إلى رأسه دفعة واحدة :
" رجل غريب ينفجر داخل مقهى في تل أبيب موقعا العشرات من الإسرائيليين تحللت أجسادهم بفعل مادة كاوية شديدة التأثير خرجت منه "
أطلق الطبيب تنهده عميقة كي يستوعب الخبر ، بينما كانت أصابعه تحك وجهه ، وتتحسس بعض البثور والانتفاخات التي بدأت تنتشر في أنحاء جسده ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salah-maaty59.ahlamontada.com
 
الخلايا الغاضبة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الكاتب صلاح معاطي :: الأدب :: قصص قصيرة-
انتقل الى: