موقع الكاتب صلاح معاطي
مرحبا أيها الزائر العزيز أنت الأن في نطاق موقع الروائي صلاح معاطي

موقع الكاتب صلاح معاطي

موقع يحتوي كتب واعمال الروائي صلاح معاطي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


















دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 24 بتاريخ الجمعة نوفمبر 29, 2013 6:18 am

شاطر | 
 

 عفاريت ترانزيت

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صلاح معاطي
Admin


عدد المساهمات : 103
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 21/08/2009
العمر : 59
الموقع : http://salahmaaty.maktoobblog.com

مُساهمةموضوع: عفاريت ترانزيت   الجمعة أكتوبر 08, 2010 2:32 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salah-maaty59.ahlamontada.com
صلاح معاطي
Admin


عدد المساهمات : 103
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 21/08/2009
العمر : 59
الموقع : http://salahmaaty.maktoobblog.com

مُساهمةموضوع: رد: عفاريت ترانزيت   الجمعة أكتوبر 08, 2010 2:35 pm

صدر حديثا عن دار صرح رواية "عفاريت ترانزيت" ..
من الرواية:
أحاطني الصمت من كل جانب، وياله من صمت.. فللصمت دويٌّ يصم الآذان أشبه بقرع المقارع، وخُيّل إليَّ أن عفاريتًا تجوس في الخارج سوف تقتحم عليَّ المكان في أي لحظة.. تساءلتُ وأنا منكمشٌ في فراشي.. ما شكلهم؟.. ما طبيعتهم؟.. هل لهم لغة يتحدثون بها؟..
وتذكّرت أن العفريت ليس بالسَّذاجة حتى يكشف لي عن وجهه المرعب ليقول لي.. ها أنا ذا عفريتك، وسوف أتسلّى بك حتى الصباح.. إنما متعة العفريت وأصدقائه من أهل الجان أن يتلذذوا بما أنا فيه الآن من رعب ووجل، وأنا أترقّب ظهورهم بين لحظة وأخرى.. وهمستُ فيما بيني وبين نفسي .. لن يظهروا.. أجل.. لن يظهروا لأظل أنا منكمشًا هنا حتى الصباح..

وداد شكري».. امرأة في بداية الثلاثينيات متوسّطة الجمال، ومع ذلك تشعر داخل ذاتها أنها تمتلك جمالًا خارقًا لتكتسب ثِقًة في نفسها أكثر مما ينبغي.. مُحجّبة.. " لا تسلّم على أحدٍ بيدها على الإطلاق.. إلا المدير العام.. وكأن سعادته من الأشراف أو من أولياء الله الصالحين.. تتحدّث مع الجميع بغطرسةٍ.. والجميع يعملون لها ألف حساب.. دائمًا تتردد على لسانها جملةٌ واحدةٌ حتى صارت لازمة تُعرَفُ بها "أنا بعون الله أستطيع أن أفعل كذا...
تثور لأقل سببٍ وتدخل للمدير العام وهي تلقي في وجهه بالاستقالة.. وتُقسِمُ ألا تعود ثانية.. ويظلّ المدير العام يحايلها ويَعِدُها بزيادة راتبها حتى ترجع في القَسَمِ الذي أخذته على نفسها..
لم يَدُر بيني وبينها سوى حوار واحد عندما ركبتْ معي في سيارة البنك وراحت تقول:
هذا المدير لا يفقه شيئًا على الإطلاق.. لولاي لخرب هذا البنك منذ سنين.. قريبًا سأترك له البنك مخروبًا على رأسه.. هذا الإمّعة الحقير.. فأنا بعون الله أستطيع العمل بمجرّد ترك هذا البنك في أفضل بنوك الإمارات..
ولم أدْرِ ماذا أقول لها.. لو دافعت عن المدير ستأخذُ منّي موقفًا عدائيًّا. وربما تثير المدير ضدي، ولو وافقتُها على رأيها سيسرع «ميسرة» السائق بإبلاغ رأيي إلى المدير..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salah-maaty59.ahlamontada.com
د/عطيات أبو العينين

avatar

عدد المساهمات : 10
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 10/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: عفاريت ترانزيت   السبت أكتوبر 16, 2010 9:10 am

مبرووووووووووووووووووك وعقبال العمل المليون دائما في تقدم وازدهار تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عفاريت ترانزيت
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الكاتب صلاح معاطي :: الأدب :: الرواية-
انتقل الى: