موقع الكاتب صلاح معاطي
مرحبا أيها الزائر العزيز أنت الأن في نطاق موقع الروائي صلاح معاطي

موقع الكاتب صلاح معاطي

موقع يحتوي كتب واعمال الروائي صلاح معاطي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


















دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 24 بتاريخ الجمعة نوفمبر 29, 2013 6:18 am

شاطر | 
 

  إلا جدتي قصة قصيرة بقلم د/عطيات أبو العينين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د/عطيات أبو العينين

avatar

عدد المساهمات : 10
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 10/11/2009

مُساهمةموضوع: إلا جدتي قصة قصيرة بقلم د/عطيات أبو العينين   الإثنين نوفمبر 29, 2010 8:51 am

إلا جدتي

" لم تكن جدتي ككل الجدات .. " .. كانت الصورة العالقة بمخيلتي عن الجدة أنها أم رؤوم تغدق بسخاء من ينبوع حنانها الفياض على كل من حولها من الأبناء والأحفاد فتشملهم بعطفها وحنانها.. إلا جدتي لأبي ، فهي جدة من نوع خاص .. بالرغم من أنها أشرفت على الثمانين فمازالت تعتني بنفسها بشكل زائد ، وتتمسك بأهداب الدنيا بكل قوة وكأنها تأبى ألا تتركها وفي كأسها قطرة واحدة ..
ومنذ وعينا على الدنيا عرفنا من خلالها تلك الأشياء التي كانت تنهرنا عليها جدتي لإحضارها في التو واللحظة .. قلم الحواجب الذي كانت ترسم به حاجبيها ، والملقاط الذي كانت تزججهما به ، و الكحل الذي تكحل به عينيها فيزيدهما قسوة على قسوتها ، والحناء التي حولت رأسها الأشيب إلي هالة متوهجة من النار ، وأم إسماعيل صديقتها العجوز التي كانت تأتيها من وقت لآخر لعمل المساج لها ومدها بالوصفات الشعبية التي لا تخيب رجاء ، والتي تجدد بها شبابها الذي انصرم وولي قبل الأوان "علي حد قولها " وكثيرا ما تلقي بتبعة الزمن علينا نحن الذين جئنا إلي الدنيا فكنا والزمن عليها ..
هكذا كانت جدتي " بدر " قاسيه القلب كالحجر الصوان ، تعيش لنفسها فقط مع الأيام الخوالي التي ولت وتجتر أفراح الزمن البعيد .. تقوم الدنيا ولا تقعد إذا لمحت في وجهها الأبيض المستدير انحرافا أو تغضنا ، وتصب جام غضبها علي الزمن وعلينا و تنعي أمها وأبيها اللذين رحلا منذ نصف قرن أو يزيد وتركاها فريسة للزمن الغادر ..
لا أنسي ذلك اليوم الذي جاءها فيه نبأ وفاة أحد أبناءها ولفرط دهشتي وجدتها تلملم حاجياتها وتنهرنا للبحث معها عن الطرحة السوداء والعباءة المطرزة والمنديل الذي تخرج به في مثل هذه المناسبات والجورب الأسود والحذاء ولا تنسى بالطبع حق النشوق الذي لم يكن يفارقها ليل نهار ..
سامحيني يا جدتي كنت أتمني أن تكون الصورة التي في مخيلتي عنك غير تلك .. مازالت أصابعك الخشنة المخضبة بالحناء مغروزة في جسدي ، فلا أنسي قرصتك التي تخرج بالدم وتترك مكانها علامات زرقاء مستديرة في أجسامنا .. حتى حكاياتك التي كنت ترويها لنا عنوة لكي تنعسينا لم تكن تخلو من قسوة ورعب ، فكنت أسمع من صديقاتي عن الحكايات التي ترويها لهن جداتهن عن الشاطر حسن وسندريللا .. والأقزام السبعة ..
أما في سرير جدتي الحديدي ذي الأعمدة الأربعة بالناموسية البيضاء عرفت فيه العفاريت والأشباح والقطة المخاوية التي كان يأتي إليها صاحبها كل يوم وهو معمم بأمعائها .. ويداه مخضبتان بالدماء ..
تزوجت جدتي ست مرات آخرها شاب يصغرها بأربعين عاما استولي علي كل ما حصدته في سني حياتها وهرب بعد أن باع بيتها .. تنصل جميع أبنائها لها ، فمن ذا الذي يستطيع أن يتحمل تلك المرأة المتصابية المتسلطة التي لم ترضعهم غير القسوة والجفاء .. إلا أبي فقد أصر أبي أن تبقي عنده معززة مكرمة فأفرد لها غرفة خاصة في بيته المتواضع وبدلا من أن تشمله بحنانها وعطفها زادت قسوتها نحوه وتحركت مشاعرها نحو أبنائها وأحفادها الآخرين الذين تنصلوا لها.. فزادت شكوتها نحونا وتبرمها منا وقسوتها علينا وخاصة علي أمي ، لكن أبي كان دائما يمتص غضبنا ويذكرنا بأنها أمه وجدتنا .. فاعتدنا علي قسوتها مع شدتها من أجل أبي ..
في أحد الأعياد أرادت أن تمثل جدتي دور الجدة فنادت علينا جميعا في الصباح وفوجئنا بها تدس في يد كل منا عيديه .. بضعة قروش قليلة .. لم تكن عادتها .. بعد قليل نادت أخي ليشتري لها حق نشوق .. فتلكأ الصغير بحجة أنه يلعب مع أقرانه .. لدهشتنا وجدناها تطالبه بالعيديه .
كانت صدمة لنا جميعا قبل أن تكون للصغير ، وعقدنا نحن الصغار اجتماعا مغلقا .. اجتمعنا علي شيء واحد ربما لا نستطيع الآن أن نجتمع ونحن كبار .. فقد رد كل منا عيديته إليها وتركنا لها الحجرة وانصرفنا .. لقد ثرنا جميعا على شئ بداخلنا لم نكن نعرف معناه حينئذ .. عرفناه عندما كبرنا .. انه الكرامة .. حتى مع جدتي ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جمعة سرور



عدد المساهمات : 4
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 08/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: إلا جدتي قصة قصيرة بقلم د/عطيات أبو العينين   الإثنين يناير 09, 2012 10:42 am

دكتورة عطيات قصة رائعة وتسلم ايدك ممكن اعرف ازاي اقرا روايات الكاتب صلاح معاطي كل ماادخل على رواية لا اجد الاجزء قصير فقط ياريت تفيدونا(جمعة سرور مصري اعمل بالسعودية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د/عطيات أبو العينين

avatar

عدد المساهمات : 10
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 10/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: إلا جدتي قصة قصيرة بقلم د/عطيات أبو العينين   الثلاثاء أبريل 24, 2012 2:55 pm

أهلا أستاذ جمعة سرور أشكرك على المرور أما بالنسبة لأعمال الكاتب صلاح معاطي بعضها متواجد على النت والبعض الآخر في دور النشر وسأحاول إرسال بعض اللنكات لكم تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إلا جدتي قصة قصيرة بقلم د/عطيات أبو العينين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الكاتب صلاح معاطي :: الأدب :: قصص قصيرة-
انتقل الى: